Football Empowers Syria’s Women كرة القدم تمكّن النساء السوريات

140312115528-zaatari-football-3-horizontal-gallery
Rantisi is a star for the Jordanian women’s national team, who are preparing for a tournament that could see the kingdom qualify for the World Cup finals for the first time in their history. But, for now, she has more important work to do. She coaches soccer for Syrian girls and young women who have fled the horrors of civil war and found themselves in what has become one of the biggest refugee camps in the world. Dealing with the emotional scars of a civil war is a tough job, but there is also the added obstacle of social conservatism to overcome. Young girls have simply never played football in that environment. The biggest issue in such a sprawling, impersonal camp, according to Rantisi, is privacy. In private, away from the gaze of men, Rantisi works with her players, but it takes time for her to earn their trust.  Almost every player Rantisi coaches says they have been confronted with the unimaginable: bombings, the death of entire families, assault, rape. “The women in Zaatari have no idea about sport at all,” she explains. “In the first lecture we say: ‘We are national team players. We have come here to talk about sport.’ They ask: ‘What do you mean? What is sport?’”

رانتيسي هي نجمة منتخب الأردن لكرة القدم الذي في صدد التجهيز لبطولة قد تؤهل الفريق الوطني لنهائيات كأس العالم لأول مرة في التاريخ. ولكن، في هذه الآونة، لديها أعمال أكثر أهمية للقيام بها. فهي تدرب فريقا من الشابات السوريات على كرة القدم اللاتي نزحن بسبب أهوال الحرب الأهلية ليجدوا أنفسهن في أكبر مخيم للاجئين في العالم. يواجه هؤلاء اللاجئين مهمة صعبة في التعامل مع الندوب النفسية لتلك الحرب الأهلية ولكن هناك عقبات أخرى ومنها التحرر من القيود الاجتماعية المحافظة. وتقول رانتيسي ان أكبر قضية في هذا المخيم المترامي الأطراف هي الخصوصية. ففي الخلاء وبعيدا عن نظرات الرجال، رانتيسي تعمل وتدرب لاعباتها مضيفة انه من الصعب ايضا الحصول على ثقتهن. فكل لاعبة تدربها رانتيسي تقول انها واجهت أمور لا تصدق، مثل التفجيرات، موت عائلات كاملة، الاعتداءات وايضا الاغتصاب. وتشرح رانتيسي “النساء في الزعتري لا يعرفون أي شيء عن الرياضة”. وتضيف انه وفي الجلسة الأولى نقول “نحن فريق دولي. نحن هنا للحديث عن الرياضة” فيسألون “ماذا تعنين؟ ما هي الرياضة؟”.

Posted in Forum | Tagged , | Leave a comment

How Green Is Your Abaya? كم هي خضراء عباءتكم؟

bodyamr-eco-hijab
Designers from around the world will parade their latest collections in Abu Dhabi’s first-ever Eco Fashion Show, a five-day event featuring couture-with-a-conscience this April.  Designed to raise awareness of green practices nationwide, it’s part of the United Arab Emirates (UAE) Green Festival 2014, and an offshoot of Berlin-Dubai Designer Exchange 2013, conducted in partnership with the Goethe-Institute Gulf Region.  Linking product lines to the environment is a clever differentiator; hug a tree or two and your frocks immediately stand out in the world’s uber-competitive $400 billion-dollar rag trade. (We’ll take forward strides in sustainability regardless of how they’re dressed up!) 

سيعرض عددا من المصممين من أرجاء العالم تصاميمهم الجديدة في أول عرض للأزياء الصديقة للبيئة في أبوظبي ويستمر لمدة خمسة أيام في إبريل الجاري. صمم لرفع نسبة الوعي للممارسات “الخضراء” أو الصديقة للبيئة في الإمارات كله كجزء من مهرجان الإمارات الأخضر لعام 2014 وعلى غرار تبادل وتعاون المصممين من برلين ودبي 2013 وبالشراكة مع معهد جوته في منطقة الخليج. من المفرق تشبيك المنتجات والملابس للبيئة، احتضن شجرة أو اثنتان وستتميز الفساتين والملابس في صناعة تنافسية تصل قيمتها 400 مليار دولار. (سنتخذ خطوات تقديمة في الاستدامة مهما كان إطارها وملابسها!).

Posted in Forum | Leave a comment

Children Of Steel أطفال من فولاذ

Presentation1
Beirut-born Palestinian artist Abdulrahman Katanani makes art out of Sabra refugee camp misery. With juvenile silhouettes cut in zinco and corrugated tin, he tells the story of children as sharp as barbed wire. His pieces are worth thousands of dollar, and yet Katanani, 29, still lives where he grew up, in the Sabra refugee camp in Lebanon.  In order to represent the tragedy of his fellow Palestinian refugees, Katanani takes a unique approach, creating beauty out of objects that otherwise symbolize misery. With junk he finds in the camps (bottle caps, utensils, old clothes, and more), he portrays his ghetto, in all its sadness but also its joie de vivre. In the same art installation, Katanani can communicate endurance, hopefulness, suffering and nostalgia. 

الفنان الفلسطيني المولود في بيروت عبدالرحمن كاتاناني يصنع الأعمال الفنية في شقاء مخيم صبرا للاجئين. من خلال مواد معدنية من الزنك والقصدير المموج، يقص عبدالرحمن قصة الأطفال كونهم حادين كالأسلاك الشائكة. بالرغم من أن ثمن أعماله الفنية قد يصل الى آلاف الدولارات، إلا انه مازال يقطن في مسقط رأسه في مخيم صبرا للاجئين في لبنان. للتعبير عن المأساة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون، يتخذ عبدالرحمن اسلوبا مميزا بصنع الجمال من مواد وأدوات قد تمثل البؤس والتعاسة. يصور عبدالرحمن من خلال القمامة والخردة التي يجدها في المخيم (أغطية الزجاجات، الأواني والأوعية، الملابس القديمة وغيرها) حيه الذي يقيم فيه بكل تعابير وصور الحزن والبهجة الموجودة. في نفس منصة الأعمال، يخاطب عبدالرحمن الناس ويحثهم على الصبر والأمل ويعكس مأساتهم ويعيد ذكرياتهم.

Posted in Forum | Leave a comment

The Big Switch التغيير الكبير

Incandescent-light-bulb
UAE to phase out energy inefficient incandescent bulbs by July 1. The import of standard traditional incandescent light bulbs is to be banned from July and they are expected to be cleared from shop shelves by the end of the year. Environmental chiefs believe the move will save Dh668 million a year, cut energy use by 500 megawatts and reduce carbon dioxide emissions by 940,000 tonnes – equivalent to taking 165,000 cars off the road. From July 1 the low-quality bulbs will be replaced by more energy efficient light sources such as CFLs, LEDs and halogen bulbs. It is thought that of the Dh668m in savings, Dh452m will be saved by households, and the Government will spend Dh216m less on subsidies. Energy efficient bulbs are more expensive to purchase, but a family in an average villa in Dubai would save about Dh2,315 a year by switching.

ستبدأ الإمارات بمنع المصابيح أو اللمبات القديمة لإستهلاكها كمية كبيرة من الكهرباء بدء من أول شهر يوليو. سيمنع استيراد اللمبات التقليدية بداية من شهر يوليو وايضا تتوقع ان تتخلص الأسواق والمحلات منها مع نهاية العام. يؤكد عدد من المسؤولين البيئيين ان هذا القرار سيوفر 668 مليون درهم سنويا عن طريق تخفيض الاستهلاك الكهربائي بحوالي 500 ميغاوات وتقليص انبعاثات غاز ثاني اكسيد الكربون بحوالي 940 ألف طن – ما يساوي التخلص من 165 ألف سيارة من الطريق. انطلاقا من الأول من يوليو، اللمبات المنخفضة الجودة ستبدل بمنتجات أخرى توفر الطاقة مثل لمبات الهوليجين، CFL و LED. يعتقد ايضا ان من ال668 مليون درهم التي ستوفر، 452 مليون منها ستوفر من قبل المنازل وان الحكومة ستقلل تكاليف الدعم المالي بحوالي 216 مليون. اللمبات التي توفر الطاقة قد تكون أغلى ثمنا ولكن معدل التوفير لعائلة في فيلا في دبي قد يصل الى 2,315 درهما في العام. 

Posted in Forum | 1 Comment

Tools Of Desire Into Shelters Of Necessity عروض الرفاهية في مخيمات الحاجة

_I9B3627
From the depths of the newly established Syrian refugee camps in the Bekaa Valley and North Lebanon, Al-Akhbar’s photographer Marwan Tahtah captures the transformation of tools of desire into shelters of necessity. These 12 images portray how Syrian refugees are attempting to alleviate some of their current tragedies by appropriating splashy advertising banners for luxurious items. The results are modest shelters draped in sensual and vibrant images starkly contrasted by the occupants’ daily drive to survive. As opposed to common representations of blatant suffering, the photographs subtly invoke the profound chasm between “classes” and the power of human adaptability under extraordinary circumstances. Tahtah’s photographs were exhibited at La Quatrième Image in Paris as part of the “Syrian Refugee Camps in Lebanon” project.

في أعماق مخيمات اللاجئين السوريين في وادي البقاع وشمال لبنان، ألتقط مصور صحيفة الأخبار مروان تاهته تحويل واستخدام عروض الرفاهية الدعائية في أقصى درجات الحاجة. هذه الصور ال12 تظهر كيف يسعى السوريون الى التخفيف من مأساتهم عن طريق استخدام إعلانات المنتجات الرفاهية كالسيارات والأزياء. النتيجة هي ملاجئ متواضعة تغطيها الصور والاعلانات الملونة تتضارب مع الدافع اليومي للبقاء على قيد الحياة. بعكس المتوقع والطبيعي ان تظهر المنطقة العناء الصارخ الذي يعيش في اللاجئين، إلا ان الصور تحتج وبمهارة الفرق الشاسع ما بين “الطبقات المجتمعية” وقدرة الانسان على التأقلم تحت ظروف قاسية للغاية. عرضت صور مروان في معرض ” La Quatrième” في باريس كجزء من مشروع “مخيمات اللاجئين السورين في لبنان”.

Posted in Forum | Leave a comment

Oscar-Nominated Movie Never Screened At Home فيلم مرشح للأوسكال لم يعرض في بلده

_73287021_square
The first ever Egyptian film to be nominated for an Academy Award has never been screened in its home country, it appears. The Square (Al Midan) tells the story of revolution in Egypt. It seems to have been suppressed because of its critical depiction of the Egyptian army’s role in politics after the 2011 uprising, BBC Monitoring’s Egypt analysts say. But authorities insist the film has been held up for administrative reasons, claiming the producers had not filed the correct paperwork. The film, nominated in the best documentary feature category, follows three activists, from their initial joy after the fall of former President Hosni Mubarak in 2011, to disillusionment at the ouster of Mohammed Morsi in 2013.

أول فيلم مصري يرشح للأوسكار لم يعرض أبداً في مصر، إنه فيلم الميدان الذي يحكي قصة الثورة المصرية فقد تم منعه بسبب العرض النقدي لدور الجيش المصري في السياسة عام 2011 على حد قول محلل من البي بي سي. إلا أن المسؤولين مصرين على أن الأمر لم يتم نتيجة لأسباب إدارية مثل أن المنتجين لم يقدموا الأوراق المطلوبة. الفسلم مرشح للأوسكار كأفضل فيلم وثائقي ويتناول 3 نشطاء سياسيين بداية من انتهاء حكم مبارك عام 2011 إلى عزل محمد عام 2013

Posted in Forum | Leave a comment

El Gouna: Egypt Builds MENA’s First Carbon-Neutral City الجونة: مصر تبني أول مدينة خالية من الكربون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

el-gouna-egypt
El Gouna, a resort city on Egypt’s Red Sea Riviera, is set to become the first carbon-neutral city in that nation, in Africa, and likely the entire Middle East North Africa (MENA) region. Masdar City, in continuing development in Abu Dhabi, initially targeted zero-carbon status, but has yet to hit that goal. The ambitious development agreement was signed last week by the Egyptian Ministry of State for Environmental Affairs, the Italian Ministry of Environment and El Gouna City. El Gouna is already hailed as Egypt’s most environmentally-friendly vacation destination.  It’s captured Green Globe and Travelife certifications and was selected as the pilot location for the Green Star Hotel Initiative (GSHI). Launched in 2007, GSHI is a cooperative effort between public and private sectors, the Egyptian and German tourism industries, and is supported by key technical consultants.

الجونة، منتجع على ساحل البحر الأحمر ستكون أول مدينة خالية من الكربون في أفريقيا وبالتالي في الشرق الأوسط. مدينة مصدر في أبوظبي استهدفت في البداية الوصول إلى حالة خالية من الكربون إلا أنها لم تصل إلى هذا الهدف إلى الآن. تم توقيع عقد هذا المشروع الطموح الأسبوع الماضي بين وزارة الشؤون البيئية المصرية ومدينة الجونة ووزارة البيئة الإيطالية. الجونة مدينة قائمة بالفعل في مصر وهي الأكثر صداقة للبيئة في البلاد وجذبت أنظار جرين جلوب وترافيلايف وحصلت على شهادات تقدير منهما كما تم اختيارها لتكون موقع تجريبي في مبادرة فندق جرين ستار. تم إطلاقها عام 2007 وهي نتاج جهود مشتركة بين القطاعات العامة والخاصة والشركات السياحية المصرية والألمانية وتدعمها استشارات تقنية أساسية

Posted in Forum | Tagged , , | Leave a comment